قطر تستثمر في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

الثلاثاء 15 يونيو 2021

نظّمت اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد، بالتعاون مع مكتب اليونسكو بالدوحة، الحلقة النقاشية الافتراضية بعنوان «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحقيق أهداف التنمية المُستدامة»، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الرقمي.

حضر الحلقة النقاشية كلٌ من الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، والدكتورة آنا بوليني مديرة مكتب اليونسكو لدول الخليج واليمن، والدكتور خالد البلوشي خبير في اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم، والدكتورة ميامن الطائي من جامعة قطر، والسيدة سارة الحسيني من وزارة المواصلات والاتصالات في قطر، والسيد محمد نوفل مدير عام الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية من الجمهورية التونسية، والسيد مهند الناعبي عضو البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي من سلطنة عُمان، والسيدة الدانة المهندي من مركز التكنولوجيا المساعدة «‏مدى»‏.

وقالت الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم: «لقد كشفت جائحة كورونا عن أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودورها الحيوي في تسريع احتياجات الناس، حيث توجهت معظم حكومات ومؤسسات العالم والأفراد إليها لإنجاز مطالبهم وتنفيذ خططهم التعليمية والصحية والاقتصادية، ومن هنا باتت الحاجة إلى تسريع التحول الرقمي، وذلك بدعم وتعزيز الدول لخططها الوطنية الخاصة بتطوير تقنية المعلومات والاتصالات».

وتطرّقت من خلال حديثها إلى ثلاثة محاور تتعلق بموضوع الحلقة أولها الدور الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأبعاد الثلاثة للتنمية المُستدامة، الاقتصادي، والاجتماعي، والبيئي، مُشيرةً إلى أنه بإمكان تكنولوجيا المعلومات الإسراع بالتحول الرقمي في الاقتصاد على أساس المعرفة واستطردت السليطي قائلة: «أما عن البعد الاجتماعي للتنمية فإن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعمل على اختصار الكثير من مناصب الشغل والموظفين، وبالتالي الحد من المخاطر المهيمنة والحوادث، وتسمح لكافة المواطنين للوصول إلى المعلومات والحصول على خدماتهم بشكل أسرع وتكلفة أقل، مع تقليل استهلاك الطاقة المتعلقة بتنقلاتهم». وفيما يتعلق بالبعد البيئي للتنمية أكدت السليطي أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعد أداة استشعار عن بُعد لرصد الكوارث الطبيعية والتوقعات المناخية وموجات المد والجزر في المحيطات والبحار، وتحسين الاتصالات للمساعدة في التعامل مع الكوارث الطبيعية على نحو أكثر فاعلية، كذلك تدعم عملية تدوير النفايات ورصد المواد الخطرة والسامة. وفيما يتعلق بالمحور الثاني أشارت إلى أهمية توفير البيئة الآمنة لأبنائنا من الأطفال والشباب على مواقع الشبكة العنكبوتية وحمايتهم من الجهات السيبرانية.

واختتمت الدكتورة حمدة السليطي حديثها عن المحور الثالث والذي يتعلق ببلدنا قطر، والتي أدركت منذ وقت بعيد أهمية مواكبة التطور العالمي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتباره أحد محركات النمو الاقتصادي والتنمية المُستدامة، وفضلاً عن أنه أفضل وأسرع الطرق نحو مجتمعات المعلومات والاقتصاد القائم على المعرفة، لذا حرصت الدولة على الاستثمار في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والوصول إليها، مع المستوى العالي والقدرة والمهارة في الاستخدام على نحو فعّال من قبل الأفراد والحكومات والقطاعات الخارجية، حتى يمكننا القول إن التحول الرقمي في قطر قارب على التغطية الكاملة لكافة قطاعات الدولة.

د. آنا بوليني

من جانبها، قالت الدكتورة آنا بوليني، مديرة مكتب اليونيسكو لدول الخليج واليمن: «يسعدني أن أكون بينكم اليوم للاحتفال بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الرقمي 2021م في قطر، ويُشرّفني أن أتحدث معكم لمناقشة أهم سبل زيادة الوعي بأهمية التقنيات الجديدة التي حدثت وما زالت تحدث في تطوير وتغيير ما يمكن أن يحدث من خلال مجتمعاتنا واقتصادنا سواء على الصعيد المحلي أو العالمي».

وقامت السيدة سارة الحسيني من وزارة المواصلات والاتصالات باستعراض عرض تقديمي بعنوان: «مساهمة برنامج قطر الذكية (تسمو) في الذكاء الاصطناعي»، وتحدثت عن البرنامج الذي يهدف إلى المُساهمة في تحسين مستوى المعيشة للمُواطنين والمُساهمة في تحقيق التنوع الاقتصادي من خلال التكنولوجيا والابتكار ابتداء بخمسة قطاعات أساسية تعتبر من أولويات البرنامج وهي: المواصلات، والخدمات اللوجستية، والبيئة، والرعاية الصحية، والرياضة.

وبدورها، شاركت الدكتورة ميامن الطائي من جامعة قطر بعرض تقديمي عن التطور التكنولوجي وأهداف التنمية المُستدامة.

من جانبه، شارك السيد محمد نوفل مدير عام الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية من الجمهورية التونسية بعرض تقديمي بعنوان: «‏الأمن والدفاع السيبراني.. الأبعاد والتحديات».

وساهم السيد مهند ناصر الناعبي من وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات من سلطنة عُمان بمشاركة عرض تقديمي تحت عنوان: «‏الفرص المستقبلية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في سلطنة عُمان».

raya


تكنولوجيا

تكنولوجيا

إيه جي إم تٌعلن عن اخت...
الاثنين 20 سبتمبر 2021
الأمير وييام يعلن عن ق...
السبت 18 سبتمبر 2021
ويبرو تعلن عن مساحة ال...
السبت 18 سبتمبر 2021