دليل الحوكمة يواكب الاهتمام بخفض البصمة البيئية

الأربعاء 15 يونيو 2022

أصدرت مؤسسة عبد الله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة كتابًا بعنوان «الدليل الإرشادي حول الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات» (ESG) يتناول بالتحليل العميق تغيّر أساليب العمل لبعض كبريات المؤسسات في العالم.

وقال سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية، رئيس مجلس أمناء مؤسسة العطية نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة والصناعة الأسبق في قطر: إن هذا الكتاب يعد مرجعًا موثوقًا للفوائد التي تحققها الشركات من خلال تبنيها معايير ال ESG.

وأردف سعادته: إنني على يقين من أن أعضاء المؤسسة وشركاءها سيجدون في دليل الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات مصدرًا معتمدًا يواكب الاهتمام المتزايد بخفض البصمة البيئية التي تتسبب بها الدول والمؤسسات.

وقام الخبراء في مجال صناعة الطاقة والتنمية المستدامة في مؤسسة العطية، بإعداد الكتاب الذي يهدف إلى مساعدة صناع السياسات والمستثمرين وأصحاب الشركات، على فهم مبادئ ال ESG.

وتقوم ال ESG على مجموعة من المعايير التي يستخدمها المستثمرون لاستكشاف الفرص الاستثمارية المحتملة، بالإضافة إلى معايير حماية البيئة التي يجب على الشركات أخذها بعين الاعتبار، بما في ذلك السياسات التي تعنى بقضية تغير المناخ. كما تتناول معايير ال ESG الاجتماعية علاقة الشركات مع الموظفين والموردين والعملاء والمجتمعات التي تعمل ضمنها. وتشتمل الحوكمة على الجوانب القيادية في الشركات، وعمليات التدقيق، والضوابط الداخلية، وحقوق المساهمين.

وقد تم استحداث مصطلح ESG في عام 2004، ضمن تقرير صادر عن الأمم المتحدة يطالب بربط الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بالقرارات الاستثمارية. وعلى الرغم من أن مفهوم ESG لم يلقَ اهتمامًا كبيرًا من قِبل المستثمرين والمؤسسات في البدايات، إلا أن المصطلح أضحى منتشرًا بشكل واسع ضمن ممارسات الشركات في الوقت الراهن.

وتعد الاستثمارات التي تراعي معايير ال ESG، من أسرع الاستثمارات نموًا في مجال إدارة الأصول. حيث نمت الأصول في الصناديق الاستثمارية الخاصة ب ESG بنسبة 53 بالمئة على أساس سنوي، حتى وصلت إلى 2.7 تريليون دولار في عام 2021، وفقًا لما أوردته شركة الخدمات المالية Morningstar.

وتجدر الإشارة إلى تزايد الوعي من قِبل القطاع الخاص، لا سيما الشركات الكبرى، بأن الممارسات المستدامة للأنشطة والأعمال وفق معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، لم تعد مجرد أداة تسويقية، ولكنها أساس لبناء قدرة تنافسية للشركات في الاقتصاد العالمي. ويستعرض الكتاب الدوافع الرئيسة وراء الزخم الكبير الذي يشهده ESG، بما في ذلك الاهتمام المتزايد من قِبل أصحاب العلاقة، ومدى ربحية الأعمال، وبناء القدرة التنافسية، ومطالب المستثمرين والمؤسسيين والمستهلكين، علاوة على سعي الشركات لبناء سمعة جيدة وعلاقات وطيدة مع العملاء والهيئات التشريعية الحكومية.

raya


حكومة

حكومة

4 مواقع حيوية لمواقف &la...
الجمعة 15 يوليو 2022
ضرورة ربط التوظيف بإت...
الخميس 16 يونيو 2022
دليل الحوكمة يواكب ال...
الأربعاء 15 يونيو 2022